إطلاق اسم أ.د. محمد خضر مؤسس كلية الدراسات العليا للعلوم المتقدمه على وحدة الميكروسكوب الالكتروني بالكلية.

23 Feb 2021
إطلاق

تتقدم أسرة كلية الدراسات العليا للعلوم المتقدمة بخالص التقدير و العرفان للأستاذ الدكتور ا.د.محمد خضر  و ذلك لموافقة مجلس جامعة بني سويف على إطلاق اسم أ.د. محمد خضر على وحدة الميكرسكوب الإلكتروني 
تقديرا و عرفانا على مجهوداته داخل و خارج الكليه.
ا.د.محمد حمدي خضر
حصل الدكتور محمد محمود خضر على بكالوريوس العلوم قسم الكيمياء من جامعة القاهرة عام 1984، والماجستير في الكيمياء غير العضوية عام 1990، ودكتوراه الفلسفة في علوم الكيمياء، الفيزياء عام 1994.
وتدرج في المناصب الجامعية بداسة من كونه مدرسًا بقسم الكيمياء بكلية العلوم بني سويف حتى حتى عام 1997 ثم استاذ مساعد بنفس القسم حتى عام 2002 وأستاذا لعلوم تكنولوجيا النانو قسم الكيمياء بكلية العلوم بني سويف عام 2007، ثم وكيلا للكلية للدراسات العليا والبحوث، وعميدا لكلية الدراسات العليا للعلوم المتقدمة ثم نائبًا لرئيس جامعة بني سويف لشؤون التعليم والطلاب.
وحاصل على جائزة الدولة للتفوق في العلوم التكنولوجية المتقدمة عام 2016 ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى من الرئيس عبد الفتاح السيسي 2017. 
 يذكر ان وحدة جهاز الميكروسكوب الإلكترونى بكلية الدراسات العليا للعلوم المتقدمة تم تاسيسها بتكلفة 24 مليون جنيه .
و تحتوى الوحدة على جهاز الميكروسكوب الإلكترونى من طراز (Sigma 500VP) من إنتاج شركة كارل زايس الألمانية (CARL ZEISS) ، والتى تعد من كبرى الشركات العالمية المتخصصة فى انتاج الميكروسكوبيات العلمية عالية الدقة والكفاءة.
و يعتبر الجهاز  الأحدث من نوعه على مستوى الشرق الأوسط بما يتميز به من قدرة تكبيريه هائلة تصل إلى مليون مرة بدقة تصل إلى 0.8 نانوميتر ، كما يحتوى الجهاز على مجموعة مختلفة مكونة من ستة لواقط إلكترونية (detectors) لتصوير وتحليل مختلف العينات فى مجال علوم المواد النانوميترية والعلوم البيولوجية والهندسية وغيرها.
و يوفر الجهاز خدمات علمية للباحثين فى كليات العلوم و الطب والصيدلة والطب البيطرية والأسنان داخل و خارج الجامعة، الأمر الذى ينعكس ايجابيا فى زيادة النشر الدولى ، و يدعم مستوى رسائل الماجستير والدكتوراه ، و يمكن استخدام الميكروسكوب فى تصوير الميكروبات قبل وبعد علاجها بالمواد الطبية المختلفة ، علاوة على تقديم خدمات للمناطق الصناعية من مصانع الإسمنت و محطات معالجة المياه.